العيوب الخلقيه

تتم معالجة العديد من التشوهات الخلقية بعمليات التجميل عادة في مرحلة الطفولة لكنها غالباً ما تتطلب المزيد من العمليات في مرحلة المراهقة والبلوغ

الشفة الارنبيه

تختلف شدة الشفة المشقوقة أو شفة الأرنب من طفل لأخر. وعادة ما تجرى عملية إصلاح الشفه المشقوقة بعد الشهر الثالث من عمر الطفل. بعض الأطفال يحتاجوا إلى (تصحيح) لعملية الشفة المشقوقة في مرحلة ما قبل المدرسة. وفي الغالب يتقدم المرضى المراهقون أو البالغون لإجراء عملية التصحيح

ba-cleft

حالة طفل يعاني من الشفه الأرنبيه وصوره قبل وبعد العملية بـ6 أشهر وبعد 10 سنين

تشوه الأنف المصاحب للشفه الارنبيه

تتم جزئياً معالجة تشوه شكل الأنف والذي يعد جزءاً من تشوه الشفة المشقوقة عند إصلاح الشفة بشكل مبدئي
وعلى أي حال, معظم هؤلاء الأطفال يحتاجون إلى تصحيح للأنف قبيل المدرسة
وعادة ما يتطلب إجراء المزيد من عمليات تجميل الأنف بعد سن الثامنة عشرة
من المهم معرفة أن تجميل الأنف لمريض لديه تشوه الشفة المشقوقة يختلف تماماً عن عمليات الروتينيه لتجميل الأنف في حالة الشفه الارنبيه لابد أن يتم تعديل أو مواءمة جميع الأنسجة في المنطقة مع الجزء المشوه او الذي به خلل إضافة إلى الندبات الموجودة في نفس المنطقة بسبب جراحة سابقة
ولذلك,فإن إعادة وضع الأنف في حالة وجود شفه ارنبيه يواجه تحدياً أكبر بكثير وعادة ما يتطلب إضافة تطعيم أو ترقيع للغضروف كما أن نتائج هذه العمليات يجب ألا تقارن بحالات تجميل الأنف العادية

قبل وبعد عملية تجميل وتعديل للأنف في فتاة بالغه كانت تعاني من الشفه الأرنبيه

الحنك المشقوق

يعد الحنك جزءاً مهماً للكلام. وعادة ما تتم عمليات إصلاح الحنك المشقوق بعد العام الأول للطفلومع ذلك يحتاج الكثير من الأطفال جلسات علاج النطق. بعضها قد يتعلق “بالبلعوم” أو “رفرف البلعوم”

صغر صيوان الأذن أو عدم تكوينه

بعض الأطفال يولدون بلا أذن خارجية أو ببعض منها والتي تعرف بـ “صغر صيوان الاذن”

قبل وبعد عملية تجميلية للأذن البارزهتعتبر هذه العمليه من عمليات اليوم الواحد, يمكن اجراءها تحت التخدير الموضعي فقط عند الكبار وتستلزم لبس رباط للرأس لمدة شهر تقريباً

الأذن البارزة

جراحة الأذن التجميلية هي العملية التى تجرى لتصحيح بروز الاذن أو ما يطلق عليها (أذن الوطواط) والسن المناسبة لإجراء هذه العملية بين 5-6 سنين. وعلى أي حال هذا التشوه يمكن تصحيحه في أي وقت بعدها

الوحمه الخلقية الكبيرة

أن وجود شامة كبيرة غامقة مكسوة بالشعر في مكان معين من الجسم مزعج للغاية وهذا الأمر يتطلب عمليات تصحيح على مراحل باستخدام تقنيات توسيع الأنسجة

لتشوهات الخلقية لليد

  • العنش او زيادة عدد الأصابع

    يعد وجود أصبع زائد أو إبهام أمر شائع ويتطلب علاج جراحي دقيق

  • الأصابع المتلاصقه

    وجود الأصابع المتلاصقة شائع أيضاً ويحتاج لعمليات فصل الأصابع وترقيع الجلد

  • نقص تنسج الإبهام

    يسهم الإبهام في 50% من وظيفة اليد. وقد يصبح الإبهام ضعيفاً أحياناً أو غير موجود بالمرة. وهذه الحالات تتطلب تصحيح جراحي وهو “الأبتهام” أي تحويل إصبع إلى إبهام أو عن طريق “عضلة قابضة صغيرة للإبهام” أو إجراء نقل الوتر. والذي يهدف إلى تحسين مدى حركة الإبهام